مقطع فيديو عن احداث يوم 30/04/2011

اضغط هنا للمشاهدة

القيادي الجنوبي البارز فؤاد راشد:::هناك مؤشرات لتدخل سعودي لترتيب الأوضاع في الحنوب

تاج الجنوب العربي:السبت 4جمادى الأول 1439هجريه الموافق 20 يناير2018م       قيادي بالحراك الجنوبي: مؤشرات عن ت...
اقراء المزيد

عدد من سكان صنعاء يخلون منازلهم

تاج الجنوب العربي:السبت 4جمادى الأول 1439هجريه الموافق 20 يناير2018م عدد من سكان صنعاء يخلون منازلهم ...
اقراء المزيد

موقف المجلس الإنتقالي من المجرم طارق صالح عفاش

تاج الجنوب العربي:السبت 4جمادى الأول 1439هجريه الموافق 20 يناير2018م هل حسم المجلس الانتقالي في اليمن موقفه من الع...
اقراء المزيد

إنفجار عنيف يهز مدينة عدن وسكان يكشفون مصدره

تاج الجنوب العربي:السبت 4جمادى الأول 1439هجريه الموافق 20 يناير2018م   إنفجار عنيف يهز مدينة عدن وسكان يكشفون مص...
اقراء المزيد

أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 20/1/2018

    تاج الجنوب العربي:السبت 4جمادى الأول 1439هجريه الموافق 20 يناير2018م   أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات ...
اقراء المزيد

لماذا أنشأت بريطانيا وزارة لمن يشعرون بالعزلة؟

تاج الجنوب العربي:السبت 4جمادى الأول 1439هجريه الموافق 20 يناير2018م لماذا أنشأت بريطانيا وزارة لمن يشعرون بالعز...
اقراء المزيد

مصدر أمني: ضبط شخصين تورطا بقتل مواطن عماني بالمهرة

تاج الجنوب العربي:السبت 4جمادى الأول 1439هجريه الموافق 20 يناير2018م صورة من موقع مقتل المواطن العماني   ...
اقراء المزيد

خطاب المجلس الإنتقالي اليمني ..نفس خطاب أحزاب المشترك اليمني !!!!

    تاج الجنوب العربي:السبت 4جمادى الأول 1439هجريه الموافق 20 يناير2018م تدشين القيادة المحلية لانتقالي عدن .. وا...
اقراء المزيد

وزيـر الـــدفـــاع الأمريكي: أولويتنا مواجهة الصين وروسيا وليس الإرهاب

  تاج الجنوب العربي:السبت 4جمادى الأول 1439هجريه الموافق 20 يناير2018م وزيـر الـــدفـــاع الأمريكي: أولويتنا موا...
اقراء المزيد

مقتل 117 مسلحاً حوثياً

تاج الجنوب العربي:السبت 4جمادى الأول 1439هجريه الموافق 20 يناير2018م مقتل 117 مسلحاً حوثياً خلال أسبوع بمحافظة حجة...
اقراء المزيد

تاج الجنوب العربي:السبت26 ربيع الثاني1439هجريه 13 يناير2018م

 

باب المندب” تحت الحماية الصهيونية وتهديدات الحوثي والتحرك المصري شو إعلامي

 

 

 

كتب:علاء عبد المنعم

مضيق ، ممر مائي يصل البحر الأحمر بخليج وبحر العرب. ويشترك فــي الحدود البحرية مـــع عــلـى مضيق باب المندب كل مــن أريتريا وجيبوتي. وهو البعد الأهم فــي العلاقات بـيـن هذه الدول، حيث يعتبر المضيق بوابة العبور لحركة التجارة العالمية وتعتبر مياهه إقليمية مقسمة بـيـن الدول المطلة عليه. ولأهمية المضيق بالنسبة لهذه الدول، فإن لتطور الأوضاع داخل اليمن تأثيرا مباشرا عــلـى العلاقات بالدول المطله عليه، وهناك مخاوف مــن سيطرة عــلـى الجانب الآسيوي مــن مضيق باب المندب، خـــاصـــة لدى الدول المطلة عــلـى البحر الأحمر.   احاديث وتصربحات هنا وهناك ، بعد تهديد الحوثيين اغلاق مضيق باب المندب ، مما يهدد الحركة الملاحية فــي البحر الاحمر خـــاصـــة ان باب المندب هو المدخل الـــرئـيـس لقناه السويس ، فراح الخبراء علي شاشات الفضائيات الخاصة والحكومية المصرية ، يؤكدون عـــن تحرك عسكري مصري حيال تنفيذ التهديد بغلق المضيق وهو الأمر الذي قد يعطي إسرائيل حق التدخل فــي حماية مصالحها وقد اكد احد الخبراء  علي فضائية مصرية خـــاصـــة، أن الإرهاب فــي اليمن يهدد بإغلاق مضيق باب المندب، وبالتالي تهديد الأمـــن القومي المصري، فيما برر ، ان اشترت الحاملة ” ميسترال” لهذا الغرض فــي حال تهديد الأمـــن القومي، وكـــان هناك رؤية للقيادة السياسية، لوجود قوة عسكرية تؤمن قناة السويس وباب المندب. ولفت إلــى أن أريتريا لها مكان متميز فــي منطقة القرن الأفريقي، وبالتالي تم توقيع اتفاقيات لصيد السمك مــن قبل الصيادين المصريين هناك، مشددا علي تأمين الأمـــن القومي المصري. والسؤال الان : هل السيد الخبير يعلم أن مضيق باب المندب تحت الحماية الاسرائيلية؟؟ هل يعلم السيد الخبير أن الكيان الصهيوني يمتلك اكثر مــن قاعدة علي جزيرة “دهلك”؟؟  هل السيد الخبير يعلم أن احتلال المضيق واغلاقه مــن رابع المستحيلات؟؟! ، هل يعلم الخبير المحترم لماذا اطلق علي المضيق باب المندب؟؟!    “لقد سُمي بهذا الاسم لأن العرب قديما كانوا إذا غزوا الأفارقة وسبوا بناتهم واستعبدوا أولادهم ينقلونهم إلــى الجزيرة العربية عبر هذا المضيق، فكانت أمهات السبايا يبكين ويندبن عــلـى فقد أولادهن هناك، كما أن هناك أسطورة أخرى تقول إن سبب التسمية يعود إلــى عـــدد الذين غرقوا فــي البحر بسبب هزة أرضية فصلت بـيـن قارتي آسيا وأفريقيا”   نعود لموصوعنا ، لقد نشرت صــحــيـفــة الخليج فــي٢٠١٢ تقريرا يؤكد ان اسرائيل ارست فــي جزيرة دهلك أكبر قاعدة بحرية لها خارج حدودها وذلك بموجب اتفاقية بينها وبين إريتريا، وقد استخدمت إريتريا زوارق حربية إسرائيلية ودعماً لوجيستيا كبيراً مــن تلك القاعدة البحرية أثناء احتلالها لجزيرة حنيش الــيــمــنــيــة عام 1996 . وتتخذ إسرائيل مــن الجزيرة مركزاً لها للرصد والمراقبة فــي البحر الأحمر لمراقبة المملكة العربية واليمن والسودان وحركة ناقلات النفط، كما أنها تعد أيضاً محطة لتشغيل الغواصات الإسرائيلية المزودة بالصواريخ النووية، التي تقوم بمراقبة حركة الملاحة عند مضيق باب المندب جــــنـوب البحر الأحمر، وكــانت روسيا تتخذ الجزيرة قبل ذلـك كقاعدة للسيطرة عــلـى البحر الأحمر قبل خروجها منها فــي بداية التسعينات مــن القرن الماضي .  ” وسميت دهلك بهذا الاسم منذ العصور الوسطى، وبحكم قربها مــن الشواطئ العربية لعبت دوراً مهماً كنقطة تجمع وانطلاق للهجرات العربية القديمة المتجهة صوب اليابسة باتجاه الشواطئ الإريترية، وعن طريقها كان يتم نقل التجارة واستقبالها، وبعد الفتح الإسلامي ازدهرت جزر دهلك، وقامت بها إمارة إسلامية كان لها شأن كــــبـيـر، وشجع العرب عــلـى استيطانها وتعميرها، وأصبحت هذه المنطقة بحكم موقعها عــلـى الساحل المقابل للجزيرة العربية المجال الحيوي للجماعات التي خرجت مــن الجزيرة العربية للتجارة وطلب الرزق، ولاتخاذ موطن جديد هربا مــن حالات الذعر، التي عمت الـــعــالــم الإسلامي مــن الحروب والمجاعات . وقد نقل هؤلاء المهاجرون الحضارة والعلم لتلك الجزر التي هاجروا إليها فأصبحت دهلك مركز إشعاع لتعليم فقه الدين واللغة، ووفد إليها طلاب العلم مــن مختلف أنحاء شـــمـــال إفريقيا “.    لقد ازداد الاهتمام الصهيوني بمنطقة البحر الأحمر تحديداً بعد حرب أكتوبر عام 1973 عقب إغلاق مصر الملاحة أمام السفن الإسرائيلية لفرض حصار اقتصادي، حينها بدأت إسرائيل محاولاتها لإيجاد بديل لحل مشكلة الملاحة بالتغلغل فــي المنطقة للحصول عــلـى جزيرة دهلك، التي تعد أكبر جزر البحر الأحمر أهم المنافذ البحرية فــي الـــعــالــم لإقامة أول قاعدة عسكرية لها خارج حدودها، واستمرت فــي إقامة القواعد العسكرية فأصبح عددها أربع وازدادت الأطماع الإسرائيلية فــي المنطقة وعقدت اتفاقيات مـــع الـــرئـيـس الإريتري أسياس أفورقي واستأجرت جزيرتي حالب وفاطمة الواقعتين جــــنـوب غــــرب البحر الأحمر، ومن ثم قام الإسرائيليون ببناء قاعدة عسكرية فــي كل منهما،ولم تكتف إسرائيل بذلك فحصلت عــلـى جزيرتي سنتيان وديميرا المشرفتين عــلـى مضيق باب المندب الاستراتيجي . ويبدو أن إسرائيل لا تريد العودة إلــى شبح عام 1973 الذي أغلقت فيه الملاحة أمامها، فعملت عــلـى أن تتحكم هي بنفسها فــي الملاحة وألا تقع تحت رحمة الدول العربية وتهديداتها لتقلب الأمور رأساً عــلـى عقب، فبعد أن كان العرب هم المتحكمون فــي البحر الأحمر تصبح إسرائيل هي مــن يتحكم فيه، وبالتالي تستطيع سفن إسرائيل الحربية تهديد كل مــن مصر والسودان والسعودية واليمن، كما أن إقامة قواعد عسكرية لها يوفر الدعم والحماية والتموين لأسطولها البحري فــي البحر الأحمر، إضافة إلــى تسهيل مهمة إجراء تجارب نووية إسرائيلية فــي البحر الأحمر، لتبقى إسرائيل بعيدة تماماً عـــن أي خطر أو تهديد مــن تسرب إشعاعات نووية قاتلة . وهذا الأمر قام بفضحه عضو الكنيست الـــعــربـي عبدالوهاب دراوشة،. كما كشفت صــحــيـفــة “عال هميشمار الصهيونية” عـــن وجود إسرائيلي كثيف فــي كل مــن إثيوبيا وإريتريا . وتنتشر فــي موانئ إريتريا 6 زوارق حربية مــن طراز “دابورا” مهمتها التفتيش والتفقد بشكل دوري ويومي فــي المنطقة تجاه جزر حنيش الــيــمــنــيــة، كما أقامت إسرائيل 6 قواعد استخبارية وشبكة اتصالات وأجهزة رادار نصبت فــي جزيرة زفير، التي تبعد عـــن اليمن 22 كيلومتراً فقط لمراقبة حركة السفن فــي جــــنـوب البحر الأحمر وخليج عدن، إضافة إلــى قيام إسرائيل بزرع عملاء للموساد فــي القرن الإفريقي كما نشرت بعض الصحف البريطانية والفرنسية .    ويؤرخ لبداية الوجود اليهودي فــي إريتريا منذ عام 1920 خلال فترة الاحتلال  الإيطالي، حيث أقيمت شركة زراعية صهيونية تدعىSIA شركة النهضة الزراعية برؤوس أموال يهودية، وذلك فــي منطقة عــلـى قدر بغرب إريتريا قرب مـــديـنـة تسني فــي مساحة تزيد عــلـى 70 ألف فدان تسقى بالري مــن نهر القاش، وكـــان مــــديـر المشروع يدعى الدكتور فسبريني يعقوب يهودي الأصل إيطالي الجنسية وفـــي عام 1964 أعيدت الشركة بعدما صادرتها الإدارة البريطانية إلــى يهودي إيطالي يدعى براتلو لمدة أربعين عاماً، كما قدمت إسرائيل الآن لنظام أفورقي40 ميلون دولار لإصلاح هذا المشروع ضمن الاتفاقيات المبرمة فــي مجال التعاون الزراعي، وهناك أيضاً شركة يهودية أقيمت عام1952م لتصدير اللحوم تسمى شركة أنكودا تعد مــن كبرى الشركات الإسرائيلية، فــي المنطقة ومقرها فــي أسمره ولها فروع فــي كل مــن أديس أبابا والصومال وتل أبيب، وتنتج هذه الشركة 25 ألف علبة مــن اللحوم المعبأ يومياً و3 أطنان مــن اللحوم المثلجة و3500 قطعة مــن الجلود المدبوغة شهرياً، إضافة إلــى شركة هارون إخوان، التي تسيطر عــلـى شركات الاستيراد والتصدير فــي إريتريا منذ الستينات . هذا بجانب التواجد العسكري الصهيوني فــي جزر دهلك الإريترية، حيث استأجر الصهاينة فــي السبعينيات مــن إثيوبيا جزيرة رأس سنتيان عــلـى البحر الأحمر لبناء قاعدة عسكرية يهودية ولعب الكيان الصهيوني وأمريكا دورا محوريا فــي استقلال إريتريا عبر مــفــاوضــات أتلانتا ونيروبي ومؤتمر لندن فــي بداية التسعينيات تمهيدا لتسليم السلطة إلــى أفورقي زعـــيــم الجبهة الشعبية المعادي للتوجه الـــعــربـي فــي إريتريا . والمفارقة الغريبة هي أن إسرائيل وقفت إلــى جانب الـــجــيـش الإثيوبي حتى لا تتمكن إريتريا مــن الاستقلال، وما أن حصلت إريتريا عــلـى استقلالها حتى كانت إسرائيل مــن أولى الدول التي تقيم معها علاقات عسكرية وأمنية واقتصادية، وبعد أن تمكنت إسرائيل مــن احتواء الموقف العدائي الإريتري بمعالجة الـــرئـيـس أسياس أفورقي فــي مستشفياتها بعد إصابته بمرض خطير فــي المخ، وبترتيبات أمريكية صهيونية تحول إلــى صديق حميم للدولة الصهيونية، بينما أدار ظهره لكل الدول العربية التي قدمت المساعدة والتأييد للشعب الإريتري فــي نضاله ضد الاستعمار الإثيوبي لفترة طالت أكثر مــن ثلاثة عقود، بل إن السودان الذي أوى ملايين اللاجئين الإريتريين ومازال يضم أكثر مــن نصف مليون إريتري قد أصبح دولة معادية، ثم تدخلت إسرائيل فــي الـــصـــراع الإثيوبي الداخلي، حيث أقامت أيضاً علاقات جيدة مـــع النظام الجديد بقيادة مليس زيناوي . ولم يعد هناك ريب فــي أن إسرائيل تحتفظ بقواعد عسكرية فــي كل مــن إثيوبيا وإريتريا بحجة تدريب قـــوات الـــجــيـش والشرطة . وقد سمحت إثيوبيا لإسرائيل قبل استقلال إريتريا ببناء قواعد عسكرية فــي الجزء الغربي مــن إريتريا، وأهمها قاعدتا رواجبات ومكهلاوي عــلـى حدود السودان، كما سمحت لها ببناء قاعدة جوية فــي جزيرة حالب وجزيرة فاطمة، كما أن إسرائيل اعتبرت أسمرة مركزاً إفريقياً مهماً فــي الدول المطلة عــلـى البحر الأحمر ولاسيما الدول العربية منها . فــي الوقت ذاته، استغلت إسرائيل، حاجة إريتريا الشديدة إلــى الدعم الأمريكي والمعونات الاقتصادية فــي بناء العلاقات مـــع إسرائيل، ويبدو أن أمريكا أدركت ذلـك مــن خلال تعامل هيرمان كوهين مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون إسرائيل، وكـــان ذلـك ثمن الاستقلال الإريتري، كما تبين ذلـك مــن خلال المساعي الأمريكية بدءاً مــن مــفــاوضــات أتلانتا ونيروبي للسلام وانتهاء بمؤتمر لندن الذي سلم فيه السلطة إلــى أسياس أفورقي حيث ساهمت حالة الضعف والتمزق الـــعــربـي بعد أزمـــة الخليج عـــن تقوية الوجود العسكري الصهيوني فــي البحر الأحمر، وفـــي إريتريا وإثيوبيا حيث تم إرسال 17 خبيراً إسرائيلياً، إلــى إريتريا عام 1991م لتدريب الـــجــيـش الإريتري علماً بأن جملة مــن تلقوا التدريب والتأهيل العسكري فــي إسرائيل، فــي مختلف المجالات قد بلغ 3000 جـــنـدي إريتري، وقد كلفت تل أبيب بمتابعة ملف التعامل مـــع إريتريا كلا مــن رئـيـس الشرطة ورئيس الموساد الـــســـابـق موشي شاحال ومردخاي جور نـائـب وزير الـــدفـــاع الأسبق ورئيس الاستخبارات العسكرية وبعض قيادات الـــدفـــاع الجوي وقد تم توفير صفقات السلاح عبر شركات يهودية مــن أوروبا الشرقية أبرزها الشركة اليهودية التي يملكها جاريت بيرس وشركة كوهين الإسرائيلية، وهي الشركة التي تستورد الأسلحة لعدد مــن دول إفريقيا . ومن مظاهر ذلـك، تسليح الـــجــيـش الإريتري وتأهيله حيث أرسلت، إسرائيل، لإريتريا بعد الاستقلال 350 عسكرياً و600 مستشار لتأهيل وتسليح القوات الإريترية، بإضافة إلــى مراقبة التحركات فــي جــــنـوب البحر الأحمر، وقد قام أفورقي بزيارة إسرائيل، فــي نوفمبر 1995 وأبرم صفقة أسلحة معها، تضمنت إمداد إريتريا ب6 طائرات هليوكوبتر مــن طراز بلاك هوك و104زوارق حربية و7 بواخر متوسطة الحجم ومجموعة صواريخ مـــع تدريب وتأهيل البحرية الإريترية . أيضاً، جرى توقيع اتفاقية أمنية مـــع إسرائيل فــي فبراير/ 1996 لتشكيل فريق عــمــل مــن الطرفين يضم خبراء فــي شؤون التسليح والتدريب والاستخبارات يتم بموجبها السماح لجهاز الموساد بحرية الحركة والتنقل داخل الأقاليم الإريترية مقابل التزام إسرائيل، بتقديم كل احتياجات إريتريا فــي المجال الدفاعي والأمني لتتمكن مــن بناء جيش نظامي قادر عــلـى مواجهة التهديدات المحتملة، هذا إضافة إلــى ترشيح ثلاث قواعد عسكرية فــي كل مــن جبل حامد وجبل مهكلاي فــي غــــرب إريتريا وجبل هقر فــي شـــمـــال إريتريا، وكذلك التواجد العسكري للصهاينة فــي كل مــن جزر دهلك وقاعدة دقمحري العسكرية فــي الهضبة الإريترية وجزيرة مريناي فــي مصوع وجزيرة رأس سنتيان وجزيرة فاطمة وحالب، يضاف إلــى ذلـك، التواجد الاستخباراتي الإسرائيلي، المكثف داخل إريتريا، وخاصة عــلـى الحدود السودانية الإريترية وكـــان ذلـك مشاهداً فــي فترة التوتر بـيـن البلدين . ويذكر أن إسرائيل، شاركت فــي تطهير جزر دهلك مــن الألغام الأرضية، وقامت ببناء قاعدة عسكرية ومطار فــي تلك الجزر التي تسيطر عليها منذ عام ،1991 حيث جددت عــقــد إيجارها كما يوجد رادار عــلـى قمة جبل سوركين لمراقبة السفن التي تمر عبر باب المندب، وقد ذكرت جريدة عال همشهار فــي فبراير 1995 أن هناك وجوداً إسرائيلياً، ضخماً فــي إريتريا يتكون مــن 600 مستشار يرابط معظمهم فــي ميناء مصوع لمراقبة التحركات فــي جــــنـوب البحر الأحمر ويتولون مهمة تدريب القوات الإريترية والأجهزة الأمنية . اذا لا داعي لإعلان الغضب المصري واستدعاء حرب غير حقيقية لن تحدث ، واعتقد ان المكسب الوحيد جاء ليصب فــي مصلحة النظام المصري ، لان المضيق يقع تحت الحماية الاسرائيلية بإمتياز ، ليس المضيق فحسب وانما أريتريا وأثيوبيا أيضا .

كاتب صحفي مصري

 
بيانات سياسية
عدد زوار الموقع
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3379
mod_vvisit_counterأمس5209
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع33085
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي29175
mod_vvisit_counterهذا الشهر91626
mod_vvisit_counterالشهر الماضي179942
mod_vvisit_counterكل الأوقات14462942
اراء سياسية
المتواجدون الان
يوجد 113 زائر و 1 عضو حالياً